التصدق على زانية وسارق وغني 20ibg2f



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر
 

 التصدق على زانية وسارق وغني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hichem480
._.
._.
hichem480

ذكر
المشاركات : 3379
العمر : 30
رقم العضوية : 1
البلــــد : التصدق على زانية وسارق وغني Female11
تاريخ التسجيل : 03/02/2011
أوسمتـــي ~ : التصدق على زانية وسارق وغني A5
- : التصدق على زانية وسارق وغني Domain-b4fa610851
MMS التصدق على زانية وسارق وغني 9644_01269880429

التصدق على زانية وسارق وغني Empty
مُساهمةموضوع: التصدق على زانية وسارق وغني   التصدق على زانية وسارق وغني Emptyالسبت 17 مايو 2014, 00:30

التصدق على زانية وسارق وغني


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أخرج أحمد والشيخان والنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏:‏ [ قال رجل لأتصدقنَّ الليلة بصدقة فخرج بصدقته فوضعها في يد زانية فأصبح الناس يتحدثون : تـُـصِّـدق على زانية ..فقال : اللهم لك الحمد .. على زانية ؟!
لأتصدقن الليلة بصدقة فوضعها في يد غني فاصبحوا يتحدثون : تـُـصِّـدق على غني .. قال : اللهم لك الحمد .. على غني ؟!
لأتصدقن الليلة فخرج فوضعها في يد سارق فأصبحوا يتحدثون : تـُـصِّـدق الليلة على سارق .. فقال : اللهم لك الحمد .. على زانية وعلى غني وعلى سارق ؟!
فأتي فقيل له : أمّـا صدقتك فقد قـُـبِـلتْ ؛ و أمّـا الزانية فلعلها أن تستعفف بها عن زنا ، و لعلَّ الغني يَـعتبِـر فينفق مما أعطاه الله ، و لعلَّ السارق أن يستعف بها عن سرقته ]

إنَّ المتأمِّل لهذا الحديث يجِد في ألفاظه تفاؤل و الحث على توسيع دائرة أُفق البصر ..
ليرى الإنسان بواسِع اُفقه ، الجميل فيما ينتابه و يصيبه .

إنَّ أكثرَ ما يزيد على الإنسان هَمّه ، هو اقتصاره على نظرة التشاؤم ، و النظر إلى السيئ مِن ما يقدّره الله عليه و مِما يصيبه .

ألَم يكن مِن دعائه عليه الصلاة و السلام [ و الشرُّ ليس إليك ] ؟؟
فالله عز و جل أرحمُ بنا و ألطف مِن أن ينزل بنا البلاء لذات البلاء ..

بل إن في المِحنة مِنحة .. و في البلاء عافية .
و لو كُشِف لنا القَدَر لحمدنا الله عز و جل على عظيم لُطْفه و صـَـرْفـِـه للشر عنّا .


حين يحلُّ بالمؤمن رزيّة أو عظيمُ بليـّـة فهو يحتاج لإيمان و يحتاج إلى حُسن تفاؤل .
حين نتأمّل في أسماء الله الحُسنى و صفاته العُلى ..
نجده سبحانه ..
الرحيم ، الحكيم ، اللطيف ، المنّان ، السلام ........... إلى آخره مِن الأسماء و الصفات التي تدلُّ على أنّه سبحانه أحكمُ مَن عدل و أعدلُ مَن حكم .
و أنّه سبحانه له مِن الإحسان على عباده ما لم يمكن إدراكه أو إحصاؤه .
{ فَمَا ظَنُّكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ }

يقول فضيلة الشيخ د . عائض القرني – حفظه الله - :
( إذا داهمتكَ داهيةٌ فانظر إلى الجانبِ المُشرِقِ منها ، و إذا ناولك أحدهم كوب ليمون فأضِف إليه حُفنة مِن سُكّر ، و إذا أهدى لكَ ثعباناً فخذ جِلده الثمين و اترك باقيه ، و إذا لدغتكَ عقرب فاعلم أنّه مَصْلٌ واقٍ و مناعةٌ حصينة ضد سُم الحيّات )


إننا بحاجة كبيرة لمثل هذا التفاؤل و حُسن الظن ..

مِن المؤسِف أن نجِد مسلماً قد حلّ به بلاءٌ مِن ربّه ..
فنجِده كسير النفس قد ظنَّ بربّه ظنّ السوء ، و ظنَّ أنّ الذي هو فيه شر كله و بلاء كله

فلا يجِد لنفسه أملٌ يعيش عليه و لا منفذَ نورٍ ينظرُ مِن خلاله .

{ وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ }


و لو عَميَ البصرُ عن كل جميل فيما يصيبه مِن هموم و أحزان فليتفكّر في عظيم الأجر مِن الله إن هو صبر و آمن و علِم أنّه لا ملجأ مِن الله إلا إليه .

أليسَ هذا الأمر يكفي كي تعيش النفس مطمئنة و لو أحرقتها نيران الأسى و تصدّعت بنيانها مِن ريح الأحزان ؟؟

و أخيراً أقول قوْلَ الشاعِر :

و كـَـمْ لله مـِـن لُطـــفٍ خفــيٍّ = يَدِقّ خَفَاهُ عَنْ فَـِـهْمِ الذَّكِيِّ
وَ كَمْ يُسْرٍ أَتَى مِنْ بَعْدِ عُسْرٍ = فَفَرَّجَ كُرْبَة َ القَلْبِ الشَّجِيِّ
وكم أمــرٍ تـُسـاءُ به صباحاً = وَتَأْتِيْكَ المَسَرَّة ُ بالعَــــشِيِّ
إذا ضاقتْ بك الأحوال يوماً = فَثِقْ بالواحِدِ الفَــــرْدِ العَلِيِّ
وَلاَ تَجْزَعْ إذا ما نــابَ خَطْبٌ = فكـَــم للهِ مـِـــــن لُطفٍ خفي

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://djelfa.3rab.pro/u3596
 
التصدق على زانية وسارق وغني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الإسلامية :: المكتبــــــة الإسلاميــــــــة-
انتقل الى: